August 17, 2021
From In Defense Of Communism
209 views

The rapid developments in Afghanistan
following the collapse of the puppet government, which had emerged in
the country after the imperialist intervention of the US, NATO, and
their allies, and the rise to power of the Taliban obscurantist
movement, which had multifarious support initially by the USA and other
capitalist powers, show that the suffering of the Afghan people is
endless.


It is clearly demonstrated that the US
intervention in 2001, which was carried out under the pretext of
“combating terrorism” and the attack on the Twin Towers, in reality had
other aims and particularly the control of the “soft underbelly” of
Russia and China, in the context of the competition of these powers with
the USA.


The Biden administration is still lying,
presenting “the saving on people’s economic resources” as the reason
for the withdrawal of US military forces. Its goals are different, such
as shifting US attention to other “fronts” such as the Pacific region,
and seeking to create a “climate of instability” in Central Asia that
will be convenient for it by “instrumentalizing” developments in
Afghanistan. It is through these inter-imperialist competition that the
Taliban seem to be favoured today.


Right from the first moment, the KKE
condemned the intervention in Afghanistan; it rejected the pretexts of
the USA, NATO, and the EU; it denounced the responsibilities of all
Greek governments (ND, SYRIZA, PASOK, etc.), which from 2001 until today
have supported the involvement of our country and the Greek armed
forces in Afghanistan. Through every medium possible, it demanded the
withdrawal of Greek forces from Afghanistan and any other imperialist
mission abroad.


Now the various bourgeois staffs are
shedding crocodile tears for the situation of the people in Afghanistan,
especially for the position of women. They are the same staffs that
have supported and continue to support regimes that took similar
measures against women in their own countries.


They are the same staffs that in other
historical eras (as in the 1980s) had vehemently supported the
Mujahideen obscurantist movement (through which the Taliban emerged),
which fought against the People’s Revolution and Soviet internationalist
military aid.


They also refer with the same hypocrisy
to the expected increase in the number of refugees, when the very
developments prove what they all want to conceal, namely that refugees
are ultimately the victims of wars and interventions.


Today the need for people’s struggle
against any reactionary and obscurantist force is further highlighted,
inextricably linked to the struggle against the capitalist system and
the imperialist forces and plans that give rise to and utilize them.

صراع شعبي ضد القوى الظلامية و القوى الإمبريالية التي تستغلها

سجَّل المكتب الإعلامي للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني في بيان له حول التطورات في أفغانستان:


“إن
التطورات السريعة في أفغانستان، مع انهيار الحكومة المعينة التي أوجدت في
البلاد بعد التدخل الإمبريالي للولايات المتحدة والناتو وحلفائهما و تسلق
حركة طالبان الظلامية إلى السلطة، و هي التي كانت قد دُعمت بداية بشتى
الطرق من قبل الولايات المتحدة والقوى الرأسمالية الأخرى، تُظهر أن ما من
نهاية لمعاناة الشعب الأفغاني.


 حيث
يتضح بنحو جلي أن التدخل الأمريكي في عام 2001 ، الذي جرى بذريعة “مكافحة
الإرهاب” ومهاجمة البرجين التوأمين كان في الواقع ذي استهدافات أخرى، وعلى
وجه الخصوص في السيطرة على “البطن الرخوة” لروسيا والصين، في سياق. مزاحمة
 هذه القوى مع الولايات المتحدة.


 و لمرة
أخرى تكذب حكومة بايدن، مُبرزة “توفير موارد الشعب المالية” كسبب لانسحاب
القوات الأمريكية. إن أهدافها مغايرة لذلك، كهدف تحويل الانتباه الأمريكي
إلى “جبهات” أخرى مثل المحيط الهادئ ، والسعي لخلق مناخ من عدم الاستقرار
في آسيا الوسطى من خلال تحويل التطورات في أفغانستان إلى “أدوات” لها. حيث
يبدو اليوم أن هذه المزاحمات الإمبريالية البينية  تخدم طالبان.


 لقد
أدان الحزب الشيوعي اليوناني و منذ اللحظة الأولى التدخل في أفغانستان، و
أسقط ذرائع الولايات المتحدة الأمريكية و الناتو و الاتحاد الأوروبي، وندد
بالمسؤوليات الطويلة الأمد لجميع الحكومات اليونانية (لحزب الجمهورية
الجديدة و الباسوك و سيريزا و غيرها) ، والتي أسندت منذ عام 2001 حتى
اليوم، تورط بلادنا و القوات المسلحة اليونانية في أفغانستان. و كان الحزب
قد طالب من كل منبر متاح له بعودة القوات اليونانية من أفغانستان و من أي
بعثة إمبريالية أخرى في الخارج.


 إن
مختلف الأركان التي تذرف “دموع التماسيح” على وضع الشعب في أفغانستان،
وخاصة بالنسبة لوضع المرأة. هي ذات الأركان التي دعمت و تواصل دعم أنظمة
تتخذ تدابير مماثلة ضد المرأة في بلدانها.


 هي ذات
الأركان التي دعمت و بشراسة في عصور تاريخية أخرى (انظر عقد الثمانينيات)
حركة المجاهدين الظلامية (التي انبثقت منها طالبان)، والتي قاتلت ضد الثورة
الشعبية و ضد المساعدة السوفيتية الأممية العسكرية.


 و هي
الأركان التي تتطرق و بنفس النفاق إلى الزيادة المتوقعة في عدد اللاجئين،
عندما تثبت التطورات نفسها ما يريد جميع هؤلاء إخفاءه، و هو أن اللاجئين هم
في نهاية المطاف ضحايا الحروب والتدخلات.


 تبرز
اليوم ضرورة قيام صراع شعبي ضد كل قوة رجعية وظلامية، هو صراع مرتبط بنحو
لا ينفصم بالصراع ضد النظام الرأسمالي والقوى الإمبريالية والمخططات التي
تلد هذه القوى وتستغلها”.

inter.kke.gr




Source: Idcommunism.com